نقلت وسائل إعلامية أن سجنا شديد الحراسة في أستراليا حظر على السجناء الذين يقضون عقوبات بسبب أدانتهم بتهمة “الإرهاب” من التحدث باللغة العربية، وقال “براد هازارد” المدعى العام لولاية نيو ساوث ويلز أن الحظر يشمل 13 سجينا فى سجن “جولبرن” الذين تم تصنيفهم بأنهم على درجة “عالية من الخطورة”.
وأكد “هازارد” أنه سيتوجب عليهم أن يتحدثوا ويكتبوا باللغة الإنجليزية، مضيفا  للمؤسسة الإعلامية “لا يوجد هناك أى تهديد “إرهابي” معروف داخل سجوننا، إلا أن اتصالات هؤلاء السجناء من السجن يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على الأمن القومى وسلامة المجتمع، لذلك السبب أريد التأكد من أننا نعرف فى كل الأوقات إلى من يتحدثون وماذا يقولون، وأشار هازارد إلى وجود استثناءات وذلك فى بعض الحالات عندما يمكن إتاحة ترجمة فورية .
هذا ومن بين المعتقلين “عمر جان أزاري”، مواطن يقيم فى سيدني واتهم فى سبتمبر الماضى بتهم التورط “علي حد زعمهم” فى مؤامرة  بمساعدة الدولة الإسلامية لقطع رأس مواطن أسترالي، وهو محتجز حاليا فى سجن جولبرن .
يذكر أن الحكومة الأسترالية أصدرت قرارا بمنع رعاياها من السفر إلى مدينة الموصل العراقية التي تسيطرة عليها الدولة الإسلامية،مؤكدة أن السجن 10 سنوات سيكون عقوبة المخالفين للقرار .

اترك رد