ملبورن – أستراليا | أحوال المسلمين

هددت مجموعات أسترالية، في منطقة بوتشانان التابعة لمدينة سيسنوك، بتفجير قاعات مجلس البلدية و حرق مسجد إن تم بناءه، بعدما وافق 4 أعضاء من اصل 6 على بناء المسجد مساء الأربعاء 20 يوليو الماضي.

المسجد المزمع بناءه هو أول مسجد في منطقة هنتر فالي التي تحوي 4 مدن و هي مدينة سيسنوك، مايتلاند، نيوكاستل، و مدينة بحيرة ماكويري؛ أما السكان الذين يقطنون هذه المنطقة فيبلغ عددهم 620,530 نسمة (حسب احصاءات 2011).

منطقة وادي هنتر
منطقة هنتر فالي

آثار الحدث

و قد اثار الحدث ضجة كبيرة سواءا عبر وقفات احتجاجية أمام المجلس البلدي، و أيضا على منصات التواصل الإجتماعي في أعقاب القرار، و استغله المحتجون المُناهضين لبناء المسجد لإرسال العديد من رسائل الكراهية لمُسلمين استراليا.

و كان منها :

يوحي هذا الى حاجة المجلس البلدي لقنبلة”

13686531_1627991450844786_5974750504222231279_n

في حين حرض آخرون على حرق المسجد، مدعين على أن عملية حرقه سيكون بيسر و سهولة اسوة بحرق المساجد التي تلته :

Screenshot

هذا وقد تم إنشاء صفحة على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك تُناهض بناء المسجد وقد جمعت أكثر من 10 آلاف إعجاب، و تناولت الصفحة تهديدات متكررة مناهضة للمسلمين و محرضة على استهدافهم و منعهم من بناء مساجدهم.

وقد صرح بوب بينسنت رئيس بلدية سيسنوك في تصريحاته لـ فيرفاكس ميديا “إن المجلس قد درس الطلبات العامة ببناء المسجد الجديد قبل إعلان التصويت”

المسجد الوحيد

هذا وقد وافق مجلس البلدية خلال اجتماع ساخن لمجلس سيسنوك على السماح ببناء المسجد، وتمت الموافقة بعد نحو ساعتين من مُحاورات المُقيمين ومُسلمي هانتر فالي ليلة الاربعاء.

عضوة في المجلس البلدي تقرأ ملصق لمناهضي بناء المسجد
عضوة في المجلس البلدي تقرأ ملصق لمناهضي بناء المسجد

وقالت المتحدثة باسم جمعية المسلم في نيوكاستل “ديانا راه” معلقة على قبول طلب بناء المسجد من طرف البلدية : “نحن ممتنون جدا لمجلس سيسنوك للدعم الذي قدموه لنا هذه الليلة”، واضافت المتحدثة ” لاتوجد أي مساجد للمُسلمين بـ هانتر فالي”.

ووفقَا للوثائق فإنه سيتم بناء المسجد على طريق بوكانان، غير أنه لن تقام فيه الصلاة معظم ايام الأسبوع، وسيكون هناك عدد قليل من الاشخاص الذين يستخدمون المسجد، و هذا طبقا لما نص عليه الإقتراح المقبول من البلدية.

اترك رد