مدريد – إسبانيا | أحوال المسلمين
ألقت الشرطة الإسبانية في السابع من سبتمبر الجاري القبض على فتاة مسلمة تبلغ من العمر 18 عاماً وتحمل الجنسية المغربية، وذلك بزعم دعمها للدولة الإسلامية و نيتها للتوجه إلى سوريا، هذا وأصدرت الشرطة الاسبانية بيان جاء فيه أن الشابة المسلمة كانت في المراحل الأخيرة من الاستعداد للمغادرة إلى سورية لدى توقيفها فجرا في بلدة غانديا قرب فالنسيا بشرق إسبانيا، وزعمت الشرطة الاسبانية أن “تكون المغربية التي تعيش في إسبانيا منذ زمن، حاولت تجنيد شابات على الإنترنت للانضمام إلى الدولة الاسلامية”.
 
يذكر أن الحكومة الاسبانية قد أعلنت في أغسطس الماضي أن اسبانيا والمغرب اعتقلا 14 شخصا يشتبه بأنهم يخططون لهجمات ويجندون مجاهدين للانضمام إلى الدولة الإسلامية في العراق وسورية، وأضافت أن الإعتقالات جرت كلها في المغرب باستثناء شخص اعتقل في بلدة سان مارتين دو لا فيجا القريبة من مدريد، إذ قال صحفيون من تلفزيون رويترز إن رجال شرطة أخرجوا المشتبه به من منزله ورأسه مغطى
و قد ظهرت العديد من الإحصائيات والتقارير التي تفيد يزيادة عدد المجاهدين الأجانب في الدولة الإسلامية، و التي تتزايد بسرعة أدت بالحكومات الغربية الى تشديد الأمن والقبض علي كل من يشتبه بهم حتي وان خالف قانون البلد، وذكر في أخر تقرير أن أكثر من 100 مجاهد أسباني في صفوف الدولة الإسلامية
صور الحدث :
2BFE55A700000578-3223565-Balaclava_clad_police_officers_were_seen_carrying_boxes_of_evide-a-9_1441500806480

اترك رد