ظل اقليم أذربيجان جزءاً من الإمبراطورية السوفيتية إلي أن انهارت في عام‏1990م.‏ واغتنم الأذربيجانيون الفرصة وشكلوا دولتهم المستقلة‏، ‏وتحت مظلة الاستقلال نشب الصراع فيما بين دولتي أذربيجان وأرمينيا المتجاورتين حول أقليم ناجور نو كرباخ أو قرباخ الجبلية  العليا‏، الذي ادعي الأرمن أنه تابع لهم في حين أنه جزء من أراضي أذربيجان طوال الفترة التي سبقت انهيار الاتحاد السوفييتي‏.‏ وتحول الصراع الي معارك متصلة بين الجانبين‏.‏

واليوم تمر الذكرى 22 سنة عـلـى احتلال مدينة الثقافة الأذربيجانية “شوشا” على أيدي القوات المسلحة الارمينية المعتدية، حيث أصدر قائد الجيش الأرميني اركادي تير تاديفوسيان أوامره باحتلالها، و أطلق على تلك العملية اسم “عرس في الجبال”

نتج عن احتلال شوشا من قبل القوات المسلحة الأرمينية سيطرة أرمينيا على 289 كم مربع مـن اراضي اذربايجان، و قد قدر عدد جنود أرمينيا حوالي 3800 مقابل 500 حماة للمدينة، و تم الاستيلاء على المدينة بعد قتال عنيف و استبسال من قبل الأذربيجانيين .

واسفر احتلال شوشا عن مقتل 195 شخصا بريئا 165 جريح من بينهم 150 شخص أصيبوا بعاهات مستديمة وتشريد 22 الف من ديارهم ، اضافة الى تيتم 552 طفل، واختفاء 68 أذربيجاني لم تتوفر معلومات حولهم حتى الآن.

كما تم تدمير 279 اثرا دينيا وتاريخيا وثقافيا في شوشا اثناء الإحتلال. وعاث الأرمن فسادا و تخريبا في عدد كثير من الآثار التاريخية الخاصة لأذربايجان.

وقام المعتدون بتدمير 7 روضات للأطفال و22 مدرسة ثانوية وثقافية ومدرسة فنية للزراعة و8 مراكز للثقافة و14 ناديا و20 مكتبة وداري السينما و3 متاحف ومصنع للآلات المسيقية الشرقية في شوشا. 

الصور :

شوشا- أذربيجان6 شوشا- أذربيجان4 شوشا- أذربيجان2 شوشا- أذربيجان1 شوشا- أذربيجان شوشا-أذربيجان

المصدر : وكالات

اترك رد